إعلان

Collapse
No announcement yet.

اللغة رفيقة العقل

Collapse
X
Collapse
  •  

  • اللغة رفيقة العقل

    اللغة رفيقة العقل هي جملة صحيحة ، بل اللغة لسان العقل في المقام الأول ، ثم هي لسان الحال في المقام الثاني .
    والله تعالى خلق الانسان وعلمه البيان ، والبيان هو التعبير الدقيق ، والذي يستلزم عقلا راجحا خلقه الله تعالى .
    ولما كانت اللغة من الادوات العفلية المهمة فهي مهمة للعقل ورفيقة له ، بل التفكير البشري يكون من خلال التسلسل اللغوي ، فاللغة والبيان هي أدوات التفكير أيضا .
    وكلما كان العقل في المقام الأول كانت اللغة أسلم وقريبة للمنطق السليم والتعبير السليم ، ثم كانت مفردات اللغة مترابطة وغير محرفف وثابتة !!
    وهذا أمر مهم جدا !
    ونحن نعلم أن كلما مال الناس نحو هوى معين أو ونحو تتبع للدنيا ودهاليزها المظلمة كلما استساغ الناس مصطلحات حديدة ، أو حرفوا في الكامة وما تعني ، وصارت الكناية هي مصطلح اصيل ، ثم يضيع المصطلح الأصيل .
    ثم نرى في اللغة مضغ غير منطقي لكثير من الحروف ، ثم استساغة لكنات تتوافق مع الدنيا ومتاعها الغرور ، بل حتى نرى تحريف اللغة نوع من أنواع استكبار والتكبر ، فبالكاد يتلفظ الشخص المستكبر ومن غره متاع الدنيا بكثير من الخروف فهو لا يريد ان يتشيه بلغة العامة ، وهذا خطير ومغير للغة ومفقدها رونقها وجذورها ، وهذا نلحظه في اللغات الأوروبية .
    فالتفنن في حرف اللسان وفي اظهار الاستكبار من خلال التلفظ بالكلمات بصورة مستكبرة تحرف الكلم عن مساقه الأول ، وتصير اللغة خادمة للدنيا والشهوات .
    وهذا قد نراه في لغة اكثر من لغة اخرى .
    ونرى مثلا وفي اللغة الانجليزية ومع حفاظها على عالميتها بسبب التقدم العلمي ، ولكن اللغة الانجليزية يدخلها مصطلحات تسود بين ناس حضارتها ، فتصبح الكية رديفا للكلمة الاصيلة ، وقد تكون أقوى والأكثر استعمالا .
    ونرى تزايدا في المفردات التي ليست وليدة تسلسل لغوي بل وليدة انزلاق حضاري .
    ونلاجظ في اللغات وأنها تعبر ، ولكن نجد أن الشخص يجب أن يلم بكلمات كثيرة وليست ذات أصل لغوي منطقي ، وهذا يجعل صعوبة في فعم مقصد الكلمة المحدد كثيرا غير للذي عاش بين الناس المتكلمون وفهم إغراقهم في حضارتهم وتصرفاتهم وسلوكياتهم الوليدة .
    ونرى على مستوى اللغة العربية انها لغة أمينة للجذر ، وذات تسلسل منطقي غير منحرفة مع تمايعات الحضارة .
    ونجد في اللغة العربية انك تستطيع رد المجمل الأعظم من كلماتها إلى جذور معروفة .
    وكلما كان الانسان تابعا لعقله وليس لهواه كلما كانت لغته اسلم وحافظة لنفسها ومحترمة لمفرداتها وقريبة من الواقع ومفصجة طيبة عن كل شيء وعن الحق والحقيقة .

    • المتوكل على الله
      #1
      المتوكل على الله commented
      Editing a comment
      صحيح ، والعقل والتفكير السليم يحافظ على أصالة المعنى ، ويحافظ أن لا تمسخ اللغة مع تغيير الناس حياتهم واسلوب تفكيرهم نحو درجة أدنى .

    • المعتز بالله
      #2
      المعتز بالله commented
      Editing a comment
      هذا صحيح ، وما نره في المجتمعات الغربية ومن سار على نهجها فإن اللغة عندهم تابعة للهوى في كثير من التعابير حتى باتت الكلمة الاصلية تعني غير المعنى الأصلي .
    Posting comments is disabled.

Categories

Collapse

Latest Articles

Collapse

Working...
X