إعلان

Collapse
No announcement yet.

جهنم محيطة بالكافرين

Collapse
X
 
  • فرز
  • Time
  • إعرض
Clear All
المشاركات الجديدة

  • جهنم محيطة بالكافرين

    يقول الله تعالى في سورة العنكبوت :
    وَيَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ ۚ وَلَوْلَا أَجَلٌ مُّسَمًّى لَّجَاءَهُمُ الْعَذَابُ وَلَيَأْتِيَنَّهُم بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ (53) يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) يَوْمَ يَغْشَاهُمُ الْعَذَابُ مِن فَوْقِهِمْ وَمِن تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ وَيَقُولُ ذُوقُوا مَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (55) يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ أَرْضِي وَاسِعَةٌ فَإِيَّايَ فَاعْبُدُونِ (56) .
    ويقول بن عباس في تفسير ( وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ ) : وجهنم هو هذا البحر الأخضر ، تنتثر الكواكب فيه ، وتكور فيه الشمس والقمر ، ثم يستوقد فيكون هو جهنم ، فاين عباس كأنه يقول أن الشموس المتقدة والآحرام الفضائية ستكون جوءا من جهنم .
    ويصدق هذا المعنى قول الله تعالى في سورة الأنبياء :
    حَتَّىٰ إِذَا فُتِحَتْ يَأْجُوجُ وَمَأْجُوجُ وَهُم مِّن كُلِّ حَدَبٍ يَنسِلُونَ (96) وَاقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذَا هِيَ شَاخِصَةٌ أَبْصَارُ الَّذِينَ كَفَرُوا يَا وَيْلَنَا قَدْ كُنَّا فِي غَفْلَةٍ مِّنْ هَٰذَا بَلْ كُنَّا ظَالِمِينَ(97) إِنَّكُمْ وَمَا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنتُمْ لَهَا وَارِدُونَ (98) لَوْ كَانَ هَٰؤُلَاءِ آلِهَةً مَّا وَرَدُوهَا ۖ وَكُلٌّ فِيهَا خَالِدُونَ(99) لَهُمْ فِيهَا زَفِيرٌ وَهُمْ فِيهَا لَا يَسْمَعُونَ (100) إِنَّ الَّذِينَ سَبَقَتْ لَهُم مِّنَّا الْحُسْنَىٰ أُولَٰئِكَ عَنْهَا مُبْعَدُونَ (101).
    ومن تفسير الطبري عن ابن عباس :
    أراد أنهم الذين تسجر بهم جهنم ، ويوقد بهم فيها النار ، وذلك أن كل ما هيجت به النار وأوقدت به ،. أهــ
    وهناك أناس يعبدون النجوم أو الشمس أو القمر ، أما من كان يعبد ويؤله رجال صالحين فالله يقول أن الصالحين ومن سبقت لهم الحسنى من الله تعالى فهم عنها مبعدون .
    وهنا نتسائل : هل الإحاطة التي قصدها الله تعالى في الآية الكريمة هي فقط ما سيكون من جرم معبود والذي سيكون في جهنم ؟! أم أن جهنم جقا قريبة ومحيطة بأطراف الكون ؟
    ومن الحديث الشريق نعلم أن لجهنم زمامات تُجّر منها ، والله تعالى يقول في سورة الفحر : (وجيئ يومئذ بجهنم ) ، فجهنم متحركة .
    ثم إن عذاب الله تعالى قريب من الكفرة المردة ، والله تعالى يقول في سورة الرعد : ( وَلَوْ أَنَّ قُرْآنًا سُيِّرَتْ بِهِ الْجِبَالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ كُلِّمَ بِهِ الْمَوْتَىٰ ۗ بَل لِّلَّهِ الْأَمْرُ جَمِيعًا ۗ أَفَلَمْ يَيْأَسِ الَّذِينَ آمَنُوا أَن لَّوْ يَشَاءُ اللَّهُ لَهَدَى النَّاسَ جَمِيعًا ۗ
    وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا تُصِيبُهُم بِمَا صَنَعُوا قَارِعَةٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِيبًا مِّن دَارِهِمْ حَتَّىٰ يَأْتِيَ وَعْدُ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (31) ) .
    ثم الله تعالى يقول في سورة التكاثر :
    أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ (1) حَتَّىٰ زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ (2) كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (3) ثُمَّ كَلَّا سَوْفَ تَعْلَمُونَ (4) كَلَّا لَوْ تَعْلَمُونَ عِلْمَ الْيَقِينِ(5) لَتَرَوُنَّ الْجَحِيمَ (6) ثُمَّ لَتَرَوُنَّهَا عَيْنَ الْيَقِينِ (7) ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ (8) ) .
    ومن تفسير بن كثير :
    ثم قال " لترون الجحيم ثم لترونها عين اليقين " هذا تفسير الوعيد المتقدم وهو قوله " كلا سوف تعلمون ثم كلا سوف تعلمون " توعدهم بهذا الحال وهو رؤية أهل النار التي إذا زفرت زفرة واحدة خر كل ملك مقرب ونبي مرسل على ركبتييه من المهابة ولعظمه ومعاينة الأهوال على ما جاء به الأثر المروي في ذلك. أهــ
    ومن المعجم العربي :
    • علْمٌ يَقِينٌ : لَيْسَ فِيهِ شَكٌّ ، ثَابِتٌ .
    • أنا على يقين من أمري : متأكِّد منه .
    • على يقين من الأمر : عالم به حقّ العلم .
    • عين اليقين : أعلى درجات العلم .
    • يقينًا : بلا شكّ ، بالتأكيد ، حتمًا .
    فالله تعالى ذكر هنا علم اليقين ، وهو العلم الثابت الذي لا شك فيه ولا خلط ، فلو علم الناس بما يرون من ظواهر ( ومنها نفحات جهنم في الصيف والشتاء من شدة الحر وشدة اليرد ) لرأوا هالة وأهوال جهنم .
    وهناك ظواهر قد يراها العلماء بالمراقب قد لا يجدون لها تفسير لأنه ليس لديهم علم اليقين الثابت .
    والرسول لاشك أنه يعلم علم اليقين فقد ورد عنه :
    ومن صحيح البخاري يقول الرسول : (
    لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا وَلبَكَيْتُمْ كَثِيرًا) .
    ومن صحيح الترمذي يقول الرسول : (إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ وَأَسْمَعُ مَا لَا تَسْمَعُونَ ، أَطَّتْ السَّمَاءُ وَحُقَّ لَهَا أَنْ تَئِطَّ ، مَا فِيهَا مَوْضِعُ أَرْبَعِ أَصَابِعَ إِلَّا وَمَلَكٌ وَاضِعٌ جَبْهَتَهُ سَاجِدًا لِلَّهِ ، وَاللَّهِ لَوْ تَعْلَمُونَ مَا أَعْلَمُ لَضَحِكْتُمْ قَلِيلًا ، وَلَبَكَيْتُمْ كَثِيرًا ، وَمَا تَلَذَّذْتُمْ بِالنِّسَاءِ عَلَى الْفُرُشِ ، وَلَخَرَجْتُمْ إِلَى الصُّعُدَاتِ تَجْأَرُونَ إِلَى اللَّهِ) وحسنه الألباني في - السلسلة الصحيحة - .
    والإحاطة لجهنم فهي إحاطة فعليه ، وجهنم موجودة حقا وفعلا ، وهذا مثبت من الكتاب والسنة ، ولا بد أن جهنم موجودة عند أطراف الكون ، وربما هي أسفل الكون ، والله تعالى ذكر اسفل سافلين ، فلا يوجد أسفل مما ذكره الله تعالى .......

  • #2
    السلام عليكم
    الموضوع جميل ومفيد حقا .
    وصدقت أخي المعتز أن جهنم أسفل كل شيئ ثم الكافر يُرد إلى أسفلها وفي اشد العذاب فهو في اسفل شيء خلقه الله تعالى في اسفل كل شيء .
    وقد يتسائل متسائل لماذا لا نرى جهنم بالمراقيب المتطورة ؟
    وقبل أن نجيب فنذكر موضوع في هذا المنتدى وأن جهنم أحيانا تكون لواحة للبشر في الدنيا -والله أعلم- وذلك قد يكون في ظواهر لا يعرف تفسيرها ! ثم هل شرر من جهنم قد يصل الأرض ؟؟ فهي ترمي بشرر كالقصر (والقصر هو البناء الضخم ! ) ، فلا شيء مستبعد وطبعا يبقى اليقينة قي علم الله تعالى ، وهذا لا يمنع أن كثيرا من النيازك هو من حجارة كونية ، وننوه أن حجم المقذوف من الفضاء لا يحترق ويصغر حجمه إلا في الغلاف الجوي وهذا المتعارف عليه على الغلب .
    ونعود لسؤالنا لماذا لا يرى الناس جهنم ؟ وهذا قد يعزى لأسباب !
    الأول : أن جهنم بعيدة جدا فيصعب على المرقاب رصدها ! وربما الله يحرك جهنم من مكان إلى مكان فهي لها سبعين الف زمام ، ويوم القيامة يجاء بها .
    والسبب الثاني (وننوه أن هذه تحليلات ظنية قد تحتمل الصواب )فالسبب الثاني أنها سوداء ؛ أي أنها جسم اسود وهو أحر ما يكون من جسم وصل أعلى حرارة فلا يشع ضوءا !! وعندها فهو لايرى !! وهذا احتمال وارد (وسأناقش هذا في موضوع منفرد إن شاء الله ) .
    والسبب الثالث المحتمل هو : أن جهنم قد لا تكون في الجهة التي يكون المرقاب مسلط لها .
    وربما كل هذه االأسباب مجتمعة ! والله أعلم .
    والله تعالى يقول لو أن الناس يعلمون علم اليقيم لرأوا الجحيم ، وهذا خطاب ظاهره أنه في الحياة الدنيا فلا حاجة لمثل هذه القول في الاخرة ؛ ففي الآخرة ليس فقط يعاين الناس جهنم بل سيذوق الكافر جهنم وعذابها وسيكون من اصحابها .
    فهل من مُتدبّر متعظ ؟
    ونكرر قول الله تعالى (
    يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) العنكبوت ) .
    فكما قال الأخ معتز فبما أن جهنم اسفل الكون فهي حقا محيطة بالكافرين ولكنهمم لا يرونها ولا يرون شدة عذابها وما أعد الله للكافرين من نكال وعذاب أليم .
    الناس فرحون متبخترون وجهنم محيطة بهم ، ولما يكشف الله غطاء الناس فلا ينفع الندم ، سيندمون ندما وحسرة لا يزيدهم سوى عذابا وذلا ونكالا .
    جزاك الله خيرا أخي المعتز .

    Comment

    Working...
    X